منزل نانسي عجرم يتعرض للسرقة


 أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" في لبنان، ان منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم​  تعرض للسرقة فجر اليوم الأحد، حيث أطاح زوج نانسي عجرم بالسارق وارداه قتيلا بعد تبادل إطلاق النار بين الزوج والسارق.

ويذكر ان السارق يدعى محمد حسن الموسى، شاباً يحمل الجنسية السورية من مواليد العام 1989، دخل فجر اليوم ملثماً إلى فيلا الفنانة نانسي عجرم في "نيو سهيلة كسروان" بمحافظة جبل لبنان بقصد السرقة، لكنه فوجئ بزوجها الدكتور فادي الهاشم، فعمد إلى إشهار مسدسه في وجهه، فحصل إطلاق نار بين الإثنين، ما أدى إلى مقتل السارق على الفور، وحضرت إلى المكان عناصر من القوى الأمنية والأدلة الجنائية ومازالت التحقيقات جارية.



وبحسب مصادر قريبة من التحقيق، فإن الشاب القتيل كان تمكن من التسلل ليلاً الى داخل المنزل مسلَّحاً بمسدس تمكن بواسطته من إبعاد ثلاثة حراس شخصيين للمنزل، بمجرد أن شهر المسدس عليهم، وتابع سيره داخل المنزل، ولم يتمكن زوج عجرم من ردعه رغم محاورته له وعرضه المال عليه للمغادرة.

وتابع السارق طريقه إلى غرفة تنام فيها بنات نانسي عجرم، مهددا بقتل من يعترض طريقه بمسدسه يمينا ويسارا، وعندما أصر على التوجه الى غرفة البنات، حاول زوج عجرم ردعه عن ذلك، من دون هوادة، عندها عاجل بإطلاق رصاصات نارية أدت إلى مقتله.

واعتبرت مصادر التحقيق أن زوج عجرم الذي هو قيد التحقيق كان في حال الدفاع المشروع عن النفس، في اعتبار أن السارق اقتحم منزله وهاجم أفراد أسرته مسلحا بمسدس، ليتبين بعد حصول الحادث أنه مسدس خلبي (مسدس صوت).