تعرف على السبب وراء نفور بعض النساء من الرجل الملتحي


في أيامنا هذه حظيت موضة اللحية بشعبية كبيرة بين فئات عمرية مختلفة من الرجال واعتبرت من سمات الأناقة لكن في نفس الوقت قد تشكل حاجزاً يبعد بعض النساء اللواتي تخشين اللحية وتثير اشمئزازهن. فما السبب وراء نفور بعض النساء من الرجل الملتحي؟


في الأعوام الأخيرة باتت اللحية رمزاً للجاذبية والرجولة التي لم تنحصر عند فئة عمرية معينة.

 بحسب ما نقلته صحيفة "الغارديان" البريطانية تقول إحدى الدراسات السابقة إن النساء أكثر انجذاباً للرجال الملتحين لأن اللحية قد تجعلهم يبدون أكثر قوة وهيمنة اجتماعية أو حتى أكثر أناقة. غير أن اللحية من ناحية أخرى، قد تثير الشكوك حول النظافة الشخصية. إذ أن بعض النساء تنفرن من اللحية خوفاً من احتمال احتوائها على القمل والبراغيث، والطفيليات، وغير ذلك من البكتيريا، وتفضلن الوجوه الخالية من الشعر لما يعكسه ذلك من نظافة.

في دراسة حديثة، عرض باحثون في جامعة "كوينزلاند" بأستراليا على 919 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18-70 عاماً حوالي 30 صورة لثلاثة رجال مختلفين تم تصوير وجه كل رجل منهم بعدة صور وبحالات مختلفة، فقد تم تصويرهم بلحية كاملة، ودونها، وبصور معدلة لتبدو أنثوية أو أكثر ذكورية.

وأظهرت النتائج أن الرجال الملتحين قد صنفوا على أنهم الأكثر جاذبية من قبل النساء الراغبات في علاقات قصيرة وطويلة الأمد. كما أن الوجوه الذكورية أكثر جاذبية من الوجوه الأنثوية غالباً، عند المستطلعة أراءهن.

وعلى الرغم من ذلك، فقد عبرت كثير من النساء عن اشمئزازهن من اللحية لما قد تخفيه من طفيليات جلدية وبكتيريا قد تكون ناقلة للأمراض.

وبحسب الباحثين، فإن نفور بعض النساء من اللحية يعود لربطها بعادات النظافة الشخصية السيئة أو سلوك غير أخلاقي كالسرقة والغش أو صورة قديمة توحي بالفوضوية وعدم المسؤولية. في حين أظهرت نساء أخريات انجذابهن للرجال الملتحين لأن اللحية بحسب النظرة التقليدية تعكس صورة أكثر ذكورية بحسب ما نشره موقع (ديلي ميل) البريطاني.