زوجة نبيل بن عبد الله، الوزير السابق المطرود و الأمين العام ديال ال بّي بّي إس، السيدة كوثر الحمداوي وقّفوها الجادارمية فطريق سيدي علال البحراوي نواحي الخميسات السيمانا اللي فاتت و بالضبط نهار 30 نونبر، فاش قلّبوا الوراق ديال سيارتها الفارهة، ما لقاوش عندها لاصورانص.
هزّات التلفون كعادة أي مغربي كيطيح فنفس البلان، و عيّطات على راجلها السياسي المحنّك .و صاحب أكبر مكتب إستشارة و ترجمة فالرباط باش يحلّ ليها الموشكيل.
الوزير التقدمي اللي فرع لينا راسنا فالتلفزة وفالهرجانات الخطابية بالشفافية وضرورة احترام وتطبيق القانون على الجميع، وصاحب الرقم القياسي العالمي فاستعمال كلمة "المُقاربة التشاركية"، وعِوض يقول للجوندارم كأي سياسي منسجم مع قناعاتو و مبادئو اللي كيظل يروّج ليها، ديرو خدمتكم و طبقوا القانون، اللي هو عالأقل حجز السيارة و متابعة فحالة سراح.
ناض هزّ حتى هو التلفون، كأي مواطن مغربي كطيح مراتو فنفس البلان، وعيّط للكوميسير محمود عرشان، الوزير السابق ورجل المخزن القوي فعهد إدريس البصري، و طلب منو يفكّ ليه المرا من الجادارمية.
والتتمة تعرفونها.