انتشرت مؤخرا فيديوهات توثق لعملية النصب بـ ” السكيمينغ”، حيث لاحظ عدد من زبناء الأبناك وجود تغيرات في بعض “الكيشيات” قبل أن يتفطنوا إلى أنها طريقة جديدة تمكن العصابات من سرقات معلومات بطائقهم.

وعلى إثر هذا الحادث توصل بنك المغرب من المديرية العامة للأمن الوطني، بإخبارية تتعلق بعمليات نصب واحتيال إلكترونية احترافية معروفة باسم “Skimming”، تم رصدها خلال شهر دجنبر الجاري، حيث دعا مدراء المؤسسات البنكية المعنية إلى إخبار المصالح الأمنية في حال الاشتباه بوجود المعدات الخاصة بها على مستوى الشبابيك الأوتوماتيكية.

ويأتي هذا المستجد بعد اكتشاف المصالح الأمنية بمدينة مراكش والدار البيضاء عدد من الأجهزة الإلكترونية مثبتة في شبابيك وكالات بنكية، تقوم برصد الأرقام السرية لبطائق المستخدمين من أجل إعادة استخدامها بشكل احتيالي.


ويشار إلى أن السكييمنغ
“skimming” عبارة عن عملية سرقة معلومات البطاقة البنكية للزبون عن طريق تبيث بعض الأجهزة على الصراف الآلي “guichet” هذه الأجهزة تمكن من سرقة معلومات بطاقة الزبون الائتمانية أثناء إدخالها في الصراف، كما يمكن سرقة الرمز السري للبطاقة البنكية، بعدها يقوم السكيمر skimmer بسرقة المعلومات التي يقوم بطباعتها على بطاقات ائتمانية فارغة، حيث يمكنه استعمالها في أي صراف آخر لسحب المال باسم صاحب البطاقة الاصلي.