إذا كنت قد عانيت في أي وقت مضى من انخفاض مستوى السكر في الدم أو شعرت أن الطاقة تتضاءل، إذا كنت تعاني من مرض السكري أو مرض السكري من النوع الثاني، فمن المحتمل أن تعرف مدى أهمية مراقبة مستويات السكر في الدم لديك.
ولكن هل هناك أي شيء يمكنك القيام به لموازنة مستويات السكر في الدم بشكل طبيعي؟
تبين أن بعض الأطعمة يمكن أن تساعدك في الحفاظ على توازن سكر في الدم.
قمنا بتجميع سبعة من أفضل الأطعمة لموازنة نسبة السكر في الدم والطرق التي يمكنك إدراجها في نظامك الغذائي.
اتبع دائما تعليمات طبيبك إذا كنت من مرضى السكري قبل اتخاد أي خطوة للحفاظ على مستويات السكر في الدم.
السكر في الدم، يأتي من الطعام الذي تتناوله وهو المصدر الرئيسي للطاقة في جسمك.
عندما ترتفع مستويات السكر في الدم، ينتج الكبد الأنسولين، وهو هرمون يحفز خلاياك على امتصاص السكر في الدم.
 يمكن بعد ذلك استخدام السكر في الدم كطاقة أو تخزينه في الجسم. إذا توقفت خلايا الجسم عن الاستجابة للأنسولين، بمرور الوقت، لا يمكن لهذه الخلايا المقاومة للأنسولين وامتصاص الجلوكوز أيضًا من قبله.  
قد يتسبب ذلك في زيادة مستويات السكر لديك بشكل كبير وقد يؤدي في النهاية إلى ظهور مرض السكري من النوع الثاني، ويساهم في حدوث مضاعفات صحية أخرى مثل أمراض القلب وتلف الكلى.
قد توفر لك مستويات السكر في الدم المتوازنة طاقة أكثر اتساقًا، وتساعدك على البقاء متيقظاً طوال اليوم، وقد تدعم حتى جهود فقدان الوزن.
عندما تتناول الأطعمة السكرية والكربوهيدرات البسيطة (مثل: المعجنات والحلوى والصودا)، فإنها تتحول بسرعة إلى جلوكوز، مما يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم.
 على الرغم من أن هذا قد يمنحك دفعة قصيرة من الطاقة، إلا أنه سيؤدي في النهاية إلى حدوث تصادم، مما يؤدي إلى الوصول إلى حلول سريعة أخرى مثل الوجبات السريعة أو الكافيين للبقاء مستيقظًا.
لكن الوصول إلى الأطعمة الصحية يمكن أن يساعد في إيقاف هذه الدورة!

اليك خمسة أطعمة يمكن أن تساعد في موازنة نسبة السكر كما انها مليئة بالعناصر الغذائية للمساعدة في الحفاظ على المسار الصحيح مع أهداف فقدان الوزن.
على الرغم من عدم استخدام أي من هذه الأطعمة كبديل للأدوية التي تنظم نسبة السكر في الدم، إلا أنها خيارات صحية لأولئك الذين يتطلعون إلى الحفاظ على توازن السكر في الدم لديهم.
استمتع!

القرفة
القرفة

 القرفة


تعد المحافظة على مستويات السكر في الدم خطوة هامة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.
هناك دراسات تشير إلى أنها قد تساعد في خفض مستويات السكر في الدم. وجد تحليل لثمانية دراسات وتجارب سريرية أن القرفة خفضت مستويات السكر في الدم في الصيام لدى مرضى النوع الثاني.
يرش على دقيق الشوفان أو الفلفل الحار أو الأرز والفاصوليا للحصول على نكهة إضافية. أو أضف القليل إلى قهوة الصباح!

الدهون الصحية
دهون صحية

أظهرت الأبحاث أن الدهون غير المشبعة الأحادية الموجودة في المكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون والدهون غير المشبعة المتعددة الموجودة في الأسماك الدهنية والبذور والزيوت النباتية الأخرى قد تقلل من نسبة HbA1c، وهو مقياس طويل الأمد لمستويات السكر في الدم.
إذا كنت تبحث عن إنقاص الوزن، فتأكد من الاستمتاع بهذه الأطعمة بكميات صغيرة لكي تظل على المسار الصحيح مع أهدافك أثناء الاستمتاع بفوائدها.
قم بتقطيع ربع من الأفوكادو وأضفه إلى طبقك. ويعتبر رش زيت الزيتون (1 ملعقة صغيرة) على سلطتك خيارًا آخر لتضمين الدهون الصحية في نظامك الغذائي مع الحفاظ على أهدافك المتعلقة بفقدان الوزن.

البازلاء
جلبانة
البازلاء

هذه البقوليات عبارة عن كربوهيدرات معقدة -والتي تهضم ببطء أكثر من الكربوهيدرات البسيطة، مما يساعدك على تجنب ارتفاع نسبة السكر في الدم.
أحد الأسباب الرئيسية وراء هضم الكربوهيدرات أبطأ -أنها غنية بالألياف القابلة للذوبان.
 قد تساعد الألياف القابلة للذوبان في تحسين مستويات السكر في الدم وتبطئ امتصاص السكر، وفقًا للموقع الشهير مايو كلينك.
تمزج البازلاء في طبق المعكرونة أو ترشّ على رأس السلطة للحصول على نكهة.

خل حمض التفاح
خل التفاح
خل التفاح

خل التفاح قد يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، وفقا لبعض الدراسات. تجعل نكهة الخل الحلوة خيارًا لذيذًا لضمه في السلطة دون إضافة السكر.

صب كمية صغيرة من الخل والزيت والخردل (لمنع الانفصال) في وعاء صغير مع غطاء. يهز جيدا ويسكب على السلطة، والخضروات، أو حتى استخدامه بمثابة ماء مالح للحوم!

نبات الهليون
الهليون
نبات الهليون

تحتوي هذه السيقان الخضراء اللذيذة على الكروم -وهو معدن أساسي يساعد في نقل الأنسولين من الجلوكوز كما وقد يساعد في تنظيم الأنسولين.

هذه الخضار متعددة الاستعمالات يمكن طهيها على البخار، مسلوقة أو مشوية، وتقدم كطبقًا جانبيًا لذيذًا.