5 خطوات لثقة في النفس أكثر كل يوم
الثقة في النفس



في حاجة إلى مزيد من الثقة؟

هناك سوء فهم شائع حول الثقة وهو أنه شيء ولدت به. إذا لم تكن لديك ثقة، فلا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال ذلك.

ولكن هذا بعيدا كل البعد عن الحقيقة. يمكنك زيادة ثقتك بمرور الوقت من خلال الممارسة، لأن الثقة هي مهارة.

اذن كيف تفعلين ذلك؟

استمري في قراءة هذه الخطوات الخمس لتكوني أكثر ثقة كل يوم.

1 قرري ما تريدين

الخطوة الأولى لزيادة ثقتك هي البدء في اتخاذ القرارات.

الكثير منا يعيش حياته بتجنب اتخاذ القرارات. نتجنب اتخاذ القرارات بسبب الغموض الذي نشعر به من مواجهة قرارات أكثر مما واجهنا في التاريخ.

لدينا العديد من الخيارات، من حبوب الإفطار إلى وظائفنا. فكر في جميع القرارات التي اتخذتها حتى الآن وحدها.

نحن خائفون من ارتكاب خطأ واتخاذ قرار "خاطئ". هذا هو السبب وراء بقاء الكثير منا في وظائف نكرهها، وعلاقات لسنا سعداء بها.

لكن تحديد ما تريده من حياتك عمداً هو الخطوة الأولى لتكون أكثر ثقة.

عندما تقرر ما تريد أن تبدو عليه حياتك، فإنك تجلب لك الكثير من الوضوح في حياتك اليومية. القرارات التي تتخذها بعد هذه النقطة تصبح أسهل. من الواضح على الفور ما عليك القيام به والتركيز عليه كل يوم.

تَعَلَمي أن تكونِ أكثر حسماً وألا تتردد في اتخاذ القرارات وتسمح لمحادثة عقلك بتولي ما ينبغي أو لا ينبغي عليك فعله.

إذا كنت لا تعرف ما تريد، فابدأ في التعرف عليه. الطريقة التي تعرف بها هي اتخاذ الإجراءات ومتابعة الأشياء التي تعتقد أنك قد ترغب فيها. شاهد ما الذي يعمل وما هو غير ناجح. اكتشف ما تستمتع به كلما زاد عدد الإجراءات التي تتخذها، زادت سرعة معرفتك.

اعلم أيضًا أنه لا توجد قرارات "خاطئة". هناك فقط القرارات. أفكارك حول قرارك هي ما يجعلها صحيحة أو خاطئة. اعلم أن كل شيء يحدث تمامًا كما يجب. جميع القرارات التي اتخذتها في الماضي كان من المفترض أن تحدث بهذه الطريقة.
بمجرد اتخاذ قرار وجمع المزيد من المعلومات، يمكنك اتخاذ قرار جديد بناءً على النتائج التي توصلت إليها. أنت لست عالقًا مع القرار. فقط تأكد من إعطاء نفسك ما يكفي من الوقت لاتخاذ إجراءات كافية للحصول على معلومات كافية لاتخاذ قرار جديد.
بمجرد أن تقوم بمسح ما تريد، يمكنك الانتقال إلى الخطوة التالية.

2 حددي الأهداف

تتمثل الخطوة التالية في أن تكون أكثر ثقة في وضع هدف لنفسك يتماشى مع رؤيتك لما تريد أن تبدو عليه حياتك.

وجود أهداف أمر بالغ الأهمية لتطوير الثقة.

معظم الناس يعتقدون أن الثقة تأتي من التجربة. لذلك إذا لم يفعلوا شيئًا من قبل، فإنهم لا يعتقدون أنه من الممكن أن يكونوا واثقين.

 هذا هو ما يمنع معظم الناس من تحديد الأهداف. ولكن الهدف من تحديد الهدف هو القيام بشيء لم تقم به من قبل. من أجل الحصول على الثقة منه، عليك أن تكون على استعداد للقيام بالهدف، حتى لو لم تقم بذلك من قبل!

تأتي الثقة منك عند اختيار ما تريد، وتحديد هدف، والالتزام باتخاذ إجراءات لتحقيق هذا الهدف. من المعلوم أنه على الرغم من كل العقبات التي قد تواجهها، فأنت على استعداد للاستمرار في المحاولة.

3 إنشاء خطة للوصول إلى هدفك

بعد قيامك بتعيين هدف، حان الوقت لوضع خطة للوصول إلى هدفك.

هذا هو عندما تبدأ في تحديد جميع العقبات المحتملة التي تعتقد أنها ستظهر بمجرد البدء في متابعة هدفك. يجب أن يكون لديك بالفعل خطة قائمة عندما تحدد هذه العقبات حتى تعرف ما يجب عليك فعله للمضي قدمًا.

أثناء قيامك بإنشاء خطتك، كن على دراية أن العقبات والانزعاج والعاطفة السلبية هي جزء من العملية. إذا كنت على استعداد لتحمل هذه الأشياء، فستكون أكثر ثقة في السعي لتحقيق أهدافك.

إن معرفة أنك ملتزم ومستعد لمواصلة العمل هو الثقة.

الثقة لا تحتاج أن تأتي من رؤية نتائج الوصول إلى هدفك. يمكنكِ أن تكوني واثقتا الآن بمعرفة أنكِ على استعداد للخوض هذه المعركة مع نفسك بمعنى إنك لن تشعري بالراحة للحصول على هذه النتيجة بالعكس ستعانين كثيرا وانت تقودين هذه المعركة لكن في الأخير ستحصلين على النتيجة بالتأكيد.

4 ابدئي في الحفاظ على الوعود التي وعدت بها نفسك
الخطوة الرابعة في سعيك لأن تكوني أكثر ثقة هي احترام الالتزامات التي تعهدت بها لنفسك.

حان الوقت للبدء في معاملة نفسك كما لو كنت أفضل صديق لنفسك. بالطبع لن تهب باستمرار من أعز أصدقائك، لذلك لا تفعل ذلك لنفسك.
ستحتاجين إلى أن تكوني على استعداد لأن تقولي "لا" كثيرًا وأن تكون ملكًا لكِ خلال وقتكِ. يجب أن يصبح التقويم الخاص بك جزءًا لا يتجزأ من حياتك وأنت تسعي لتحقيق أهدافك.

عندما تبدئين بمعاملة نفسك كما لو كنت الشخص الأكثر أهمية في حياتكِ وتحافظي على الوعود التي قطعتها على نفسك باتباع التقويم الخاص بك، فإنك ستزيدين من ثقتك في نفسك أكثر مما تتخيلين.

الثقة تدرك أنه يمكنك دائمًا الاعتماد على نفسك للوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها لنفسك، حتى عندما لا تشعرين بذلك. أنت تفعلين ما تحتاجين إلى القيام به بغض النظر عما. هذا التزام حقيقي.

5 كوني على استعداد للفشل مرارا وتكرارا

الفشل هو شرط النجاح. عندما تسعين لتحقيق أهدافك، سوف تفشلين باستمرار. الفشل هو علامة جيدة -فهذا يعني أنك تتخذين إجراءات وتحصلين على نتائج. هذه هي الطريقة الوحيدة لتحقيق أهدافك. إذا كنت لا تفشلين في كثير من الأحيان، فأنت في الطريق الخطأ.

عندما تكوني مستعدتاً للاستمرار على الرغم من الفشل المتكرر، يمكنك أن تكوني أكثر ثقة. لتكوني على استعداد للاستمرار على الرغم من الفشل، ستحتاجين إلى التفكير في الأفكار التي تنتج الثقة. يجب أن تصدقي أنك قوية وقادرة وجديرة.

افكار أخيرة

لكي تكوني أكثر ثقة، عليك أن تقرري ما تريدين، وتحددي الأهداف، وتضعي خطة، وتفي بالتزاماتك، وتكوني على استعداد للفشل مرارًا وتكرارًا.

انت لا تحتاجين إلى رؤية النتائج في وقت مبكر.